Aram Group Profile
 انطلاق حملة لنغسل التعب عن بردى
 بردى..مـا الخلـد الـذي وعــدوا بــه إلاّك!
المواطنة... اختلاجات في سماء غائمة

أخي المواطن الشاب
بالتأكيد قد سمعت بمصطلح المواطنة من مكان ما، ربما مرت في كتاب عابر في سنوات الدراسة الأولى، أو قالها مثقف غاضب في قناة تلفزيونية ليست الفضائية السورية غالباً، وربما قيلت في اجتماع حزبي عاصف، أو في خطبة مسؤول ما.

لتصفح مواضيع الملف اضغط على العناوين التالية:


بالتأكيد أخي المواطن، سمعت بالكلمة؟ لكن هل رأيتها؟
أيها المواطن الشاب المتسكع مساءً في الغساني والشعلان، وأنت أيها المواطن المنتظر صباحاً لفرصة عمل كعامل مياوم، أنت المواطن الذي تقف أربع ساعات على أبواب السفارات، والذي نسيت كل طرقات البلد ما عدا طريق المطار؟ أنت الذي تفكر مئة مرة قبل أن تقول رأيك وتفكر مئة مرة في لقمة يومك قبل أن تفكر في رأيك؟ أخي المواطن الذي تشعر أنك غريب في الوطن.. أيها المواطن الذي لا يناديه أحد بهذا الاسم إلا عند دفع فاتورة الهاتف، أنت المواطن الذي لا ينتمي لأي حزب أو تيار أو قضية، وغير المسموح له أن ينتمي حتى لجمعية، أيها المواطن الذي يرمي قمامته من شباك منزله اللامع، ومن نافذة سيارته المسرعة، ومن يحطم كل ما يسمى ممتلكات عامة لأنها ليست له، أنت المواطن الذي لا يعرف أنه مواطن... إننا نريد رأيك.
اليوم لن نناديك "أيها المواطن"، اليوم نسألك أن تبحث معنا عن هذه الكلمة في أعماق شعورك، في كل ما تعلمته وتربيت عليه، وفي كل ممارساتك اليومية.
تفتح مجلة شبابلك هذا الملف، ويدها على قلبها، خوفاً من المصطلح الملون بالإيديولوجيات، والمعتقل بأسرار التاريخ وأحلام الدولة.
ولعلمنا أن "المواطنة" هي من الصعوبة بمكان أن نختصرها بملف وربما بعشرات الملفات والمقالات والتحقيقات، فإننا سنفتح المجال للبحث ما استطعنا فيه، وفي ملف هذا العدد، نحاول لملمة المواطنة من حيث هي "شعور" في بادئ الأمر، قبل أن ننتقل في الملف القادم لنبحث عن الكيفية التي ينمو هذا الشعور فينا "إذا كان ينمو بالفعل" من حيث التنشئة في البيت والمدرسة والخطاب الحكومي ووسائل الإعلام.
وبعد ذلك سنبحث في ملفات أخرى عن ممارسة المواطنة من حيث هي حقوق وواجبات، ومن حيث ارتباطها بالعمل السياسي والمدني.

مجلة شبابلك 2007


 

 
 

"تقترب أسعار الشقق في المالكي والمزة، من أسعار نظيراتها في باريس ولندن، ويبلغ سعر الشقة نحو 90 مليون ليرة سورية.!"

تتمة ...
   
 
"مسَجلي..اعملي مس كول...بشوفك على الماسنجر...لازم يكون في بينا كونتاكت...ابعتلي ايميل.."
تتمة ...
   
 
أيها المواطن الشاب المتسكع مساءً في الغساني والشعلان، وأنت أيها المواطن المنتظر صباحاً لفرصة عمل كعامل مياوم، أنت المواطن الذي تقف أربع ساعات على أبواب السفارات،
تتمة ...