Aram Group Profile
 انطلاق حملة لنغسل التعب عن بردى
 بردى..مـا الخلـد الـذي وعــدوا بــه إلاّك!
موريس عائق

موريس عائق - عدد المقالات : 47 - عدد القراءات : 209030
 
1 - Syria… It depends! - عدد القراء : 7059

المشهد الأخير: شاه ايران والامام الخميني!

منذ أيام أذاعت محطة تلفزيون الجديد اللبنانية الحلقة الأخيرة من سلسلة لقاءات اجرتها مع مصطفى طلاس (وزير الدفاع السوري لمدة فاقت الثلاثين عاماً) وكان يعرض فيها أمام الكاميرا كمّ الهدايا والمقنيات الثمينة التي يملكها والتي يعرضها في صالة خاصة في قبو منزله.

2 - Syria… It depends! - عدد القراء : 754

 أقالت شبكة السي إن إن الصحفية المتخصصة بشؤون الشرق الاوسط اوكتافيا ناصر بعد عملها مع المحطة لمدة 20 عاماً وذلك بسبب إشادتها بالمرجع الديني محمد حسين فضل الله، وذلك عبر رسالة إلكترونية عبر

3 - سوريان يحصدان جوائز مسابقة محمد تيمور للإبداع المسرحي - عدد القراء : 1587

حصل كاتبان مسرحيان سوريان على المركز الأول والثاني في مسابقة محمد تيمور للابداع المسرحي العربي في دورتها التاسعة عشر في مصر.

4 - النقاب حرية شخصية… ماذا عن حريتي أنا؟! - عدد القراء : 7251

معطيان اثنان يمكن في حال تحييدهما أن نتمكن من مقاربة أكثر هدوءاً وأكثر عقلانية لقرار منع النقاب في المدارس والجامعات السورية. المعطى الأول هو ارتباط النقاب بالمرأة (الأنثى) في مجتمع ذكوري. والمعطى الثاني هو ارتباطه رمزياً بالعقيدة الإسلامية (حتى لو كان هذا الربط موضوعاً خلافياً)

5 - هل يحق للصحفي أن يعبر عن رأيه؟ - عدد القراء : 5892

أقالت شبكة السي إن إن الصحفية المتخصصة بشؤون الشرق الاوسط اوكتافيا ناصر بعد عملها مع المحطة لمدة 20 عاماً وذلك بسبب إشادتها بالمرجع الديني محمد حسين فضل الله، وذلك عبر رسالة إلكترونية عبر موقع تويتر، حيث كتبت قبل ثلاثة أيام إنها "حزينة لتبلغها نبأ وفاة محمد حسين فضل الله، احد الرجال الكبار في حزب الله والذي كنت احترمه كثيرًا".

6 - جمعية مكافحة التدخين تلوم الإعلام... وتستهدف غير المدخنين - عدد القراء : 2332

حين تزور جمعية أهلية اختارت مكافحة التدخين ليكون عنوان لها، يرتبط به اسمها وتتركز عليه معظم نشاطاتها، قد تفاجأ حين تعلم أن المدخنين عموماً ليسوا هم هدفها، ولا تركز نشاطها الرئيسي عليهم، بل تتوجه وبشكل مباشر ومعلن إلى غير المدخنين وتجهد في دفعهم للبقاء بعيداً عن التدخين!! والسبب...؟ ربما كان يأسهم من أن يقلع المدخنون عن التدخين!!
وفي الجمعية السورية لمكافحة التدخين والمواد الضارة يوضح السيد حسام حمدون، القائم بأعمال الجمعية، أن الدراسات والأبحاث الحديثة عموماً في أكثر من بلد حول العالم أثبتت أن جهود دفع المدخنين للإقلاع عن التدخين، بما فيها جهود العيادات الإرشادية حول العالم، لم تفلح في أفضل الأحوال إلا مع 20% من المدخنين المستهدفين فيما عاد 80% منهم إلى التدخين مجدداً.

7 - كتاب يحول المرشد من مدعي للربوبية إلى ثائر - عدد القراء : 4146

كشف كتاب صدر في دمشق حديثاً عن معلومات تتعلق بالطائفية المرشدية في سورية وبمؤسسها وزعيمها، سلمان المرشد. ورأى الكتاب أن الطائفة ومؤسسها، تعرضا لظلم تاريخي شوه حقيقتهما

8 - مواطن تحت الوصاية الإعلامية - عدد القراء : 952

أثارت انتقادات صحيفة الثورة لـ "وزير سوري"، على رأس عمله، الكثير من الجدل والاستغراب، وازداد الاستغراب حين استمرت بانتقاد موظفون حكوميون كبار..!

9 - المدونون الشباب في سورية يبحثون عن موطئ قدم - عدد القراء : 1318

مفردات عديدة من قبيل (مساحة من الحرية، أن تكون سيد نفسك، بدون قابة وبلا تسلط الهروب من اللون الواحد، التعبير بحرية...) كلها كفيلة بالتأكيد، ومنذ اللحظة الأولى لسماعها، بالإجابة ولو جزئياً

10 - التدوين والمدونون في سورية وفضاء الحرية المأمول - عدد القراء : 1103

في عام 2004 كان هناك 4 مدونات تعلن أنها مدونات سورية، ومع ظهور مواقع عالمية تقدم خدمة التدوين باللغة العربية بدأت تزداد شيئاً فشيئاً ولكن بشكل بطيء إلى أن حدثت الزيادة المطردة في عدد المدونات السورية مع عام 2008...

11 - التحريم في خدمة المصارف الإسلامية في سورية - عدد القراء : 1468

من بوابة الاقتصاد هذه المرة، ظهرت للعلن ذهنية التحريم...تلك الذهنية التي لا شك لم تغب بشكل كامل في يوم من الأيام، لكنها على الأقل غابت عن منابرنا الإعلامية بشكل شبه كامل، وغابت أيضاً عن المنابر الاجتماعية والثقافية والعلمية والاقتصادية، العلنية.  الإعلام السوري الخاص الذي وجد في مرحلة التحول الاقتصادي هوامش أوسع للمناورة الإعلامية الاقتصادية من تلك التي في السياسة، سمح لطيف واسع من التيارات والاتجاهات والإيديولوجيات الاقتصادية، بالظهور حتى على صفحات المطبوعة الاقتصادية الواحدة.

12 - خالد طنطا... والذاكرة على وريقات الطوابع - عدد القراء : 1890

لحظة الهدوء أو (الرواق) كما أسماها السيد خالد طنطا، لم تأتي أبداً، فضيق المكان واكتظاظه بالناس، لن يترك مكان أبداً لمثل هذه اللحظة، هذا عدا عن جرس الهاتف الذي لم يتوقف عن الرنين طيلة الوقت...
هناك من يريد مجموعة لذكرى الاستقلال وآخر يبحث عن الوحدة بين سوريا ومصر، وثالث يبحث عن مجموعة الزهور والفراشات... معهم حق إذ لا تسنح لهم الفرصة إلا لساعات معدودة في الأسبوع، لذلك هم يحاولون عدم إضاعة ولو لحظة واحدة.

13 - اليزيديون في شمال سوريا... هل يعبدون الشيطان؟ - عدد القراء : 83158

إياك أن تشتم الشيطان أو تستعيذ منه أمام الغرباء... وإياك أن تبصق على الارض بحضور اناس لاتعرفهم جيدا، ربما كان أحدهم من اليزيديين...! قد تسمع هذا التحذير لدى زيارتك الشمال السوري للمرة الأولى وخصوصا لدى زيارتك لمنطقة الجزيرة...  إنهم يعبدون الشيطان !

14 - إعـــادة اكتشـــاف بصــرى - عدد القراء : 2135

تنبأت عرافة عجوز بأن ابنة الملك ستقتل فور بلوغها الثامنة عشرة من عمرها، وعلى الفور استعدى الملك العرافة كي يعرف من سيقتلها حتى يجهز عليه قبل الموعد المحدد، لكنه ضحك عندما أخبرته العرافة أن من سيقتل ابنته هو عقرب... «نعم عقرب سيلدغها في معصمها ويقتلها بسمه الزعاف» هكذا قالت العرافة.

15 - الثقافة أيضاً تصنع بعقلية التاجر - عدد القراء : 736

صناعة الثقافة أيضاً بعقلية التاجر

16 - مع الرحالة السوري محمد حاج قاب - عدد القراء : 1939

"من توتول إلى ماري" هو عنوان الرحلة النهرية التي استمرت 12 يوماً على طوف في نهر الفرات... الرحلة التي انطلقت من مدينة الرقة السورية وانتهت عند الحدود السورية العراقية عند مملكة ماري التاريخية، هي محاكاة وإعادة معاصرة للرحلة التاريخية التي جرت في نهر الفرات في الألف الثاني قبل الميلاد حين قام بها أمير أوغاريت لزيارة مملكة ماري...

17 - ملامح مواطن حي... - عدد القراء : 1064

أنا مواطن قبل أن أكون ممثل...
حين سألنا الفنان فارس الحلو عن سرّ اهتمامه بالشأن العام وكتاباته النقدية في الصحافة والمشاركة في توقيع بيانات التأييد أو التنديد مع عدد من المثقفين أو ناشطي المجتمع المدني... أجاب: «أنا مواطن قبل أن أكون ممثلاً... وهذا يعني أن لي رأياً بما يجري حولي ولي موقف من كل شيء، وحين أشارك بكل ما ذكرت فإني أمارس جزء من مواطنتي». 

18 - فارس الحلو يتحدى من يلعنون الظلام...! - عدد القراء : 1383

"كفى تذمراً وتعالوا لنعمل..." تلك كانت صرخة "جمال الحب" وجمال الحب هو عنوان ملتقى النحت الثاني الذي نظمته جمعية البستان للثقافة والفنون والذي أراد مؤسسها الفنان فارس الحلو أن يضيء من خلاله شمعة بدلاً من أن يلعن الظلام...

19 - معلولا، مجموعة أساطير مختبئة عبر الزمن - عدد القراء : 2798

عندما تبوح الصخور بأسرارها... عندما تحكي الجبال أساطيرها، عندما يكون سحر الحجر متحالف مع سحر البشر يكون عنانك هو قرية معلولا... مجموعة أساطير هاربة عبر الزمن. إلى الشمال الشرقي من مدينة دمشق، وعلى مسافة 56 كم، تحتضن جبال القلمون قرية محفورة في الصخر منذ عهد الآراميين، توارت بطريقة عجيبة، واختبأت من الزمن، اختبأت لعصور عديدة لا تظهر فيها إلا لمن يقصدها...

20 - قصر العظم في دمشق... - عدد القراء : 10058

ين أراد أسعد باشا العظم، والي مدينة دمشق في العهد العثماني أن يبني بيتاً يبز بيوت دمشق قاطبة بحث كثيراً عن مكان يتسع لتجسيد أحلامه... أراده بيتاً يتناسب مع الإرث المعماري الدمشقي والإرث الحضاري الإسلامي، كما أراده متناسباً مع قوة وهيبة السلطنة العثمانية آنذاك. بحث الوالي كثيراً إلى أن تيقن أن لا مكان يتسع لطموحاته يتكون من مساحة بيت دمشقي واحد، فما كان منه إلى أن اختار ذات المكان الذي بني عليه قصر الخضراء

21 - كان هناك شيخ كار لذا كانت المهنة بخير - عدد القراء : 1462

في التكية السليمانية العتيقة التي كانت مأوى للحجاج في قديم الأزمان، جلس في ورشته الصغيرة بهدوء وصفاء من حل عليه السلام، ينقش الآية الكريمة بالخط الثلثي وفي عينيه تنبض فرحة من خط بالريشة كلماته الأولى.

22 - سرقة المتحف العراقي مخطط لها عالمياً... - عدد القراء : 9013

كان هناك حين حدثت السرقة... كان هناك حينما استكمل التعدي على حاضر العراق ومستقبله، بتعدٍ آخر على تاريخ العراق وذاكرته... كان هناك شاهد عيان على السرقة لكن شهادته لن تسقط بالتقادم

23 - تدمر... مدينة النخيل والأعجوبة - عدد القراء : 2949

تائهة كانت في قلب الصحراء... مختبئة في بحر رمالها... لم تخرج من مكمنها العجيب إلا بعد قرون عديدة على انقضاء عصرها الذهبي وتحويلها إلى مدينة خاوية... خرجت رغما عنها حين قدر لاثنين من الرحالة الانكليز عام 1751م أن يمروا بها

24 - أنا مواطن قبل أن أكون ممثل... - عدد القراء : 853

حين سألنا الفنان فارس الحلو عن سر اهتمامه بالشأن العام وكتاباته النقدية في الصحافة والمشاركة في توقيع بيانات التأييد أو التنديد مع عدد من المثقفين أو ناشطي المجتمع المدني... أجاب: «أنا مواطن قبل أن أكون ممثل... وهذا يعني أن لي رأياً بما يجري حولي ولي موقف من كل شيء، وحين أشارك بكل ما ذكرت فإني أمارس جزء من مواطنتي». 

25 - "لاعنف" غاندي لم يجرب أمام طغاة اليوم... - عدد القراء : 995

حياة غاندي ورسالته لا تزال إلى اليوم تحبس أنفاس المستمعين وتستقطب المعجبين والمريدين من الشرق ومن الغرب. منهجه في اللاعنف، زعامته وإنسانيته وأثره في تاريخ الهند، لا تزال تجذب الدارسين والباحثين إلى يومنا هذا. ترى ما الذي يجعل غاندي وثيق الصلة بواقعنا الراهن، ما الذي يجعل تلك التجربة وبعد مئة عام، مثار جدل إلى اليوم ليس في الهند فحسب بل وعلى نطاق العالم أيضاً؟!

26 - الأسطورة التي أبدعها الإنسان ودمرتها سطوة الطبيعة - عدد القراء : 2334

وسط المروج الخضراء وفي مراعي سهل الغاب الشاسعة وعلى هضبة قليلة الارتفاع تقبع مدينة أفاميا، المدينة الأثرية التي أبدعها الإنسان وتكاثرت عليها كوارث الطبيعة. في قلب تلك المراعي تولد الأسطورة ويمتزج سحر الطبيعة بسحر التاريخ وبفن العمارة.

27 - إنها لعبة التأمين...! - عدد القراء : 1719

حين سألوا «أوناسيس» عن العمل الأكثر ربحاً في العالم قال لهم: إنها لعبة التأمين...!
وبحسب تعبير أوناسيس فإن هذه «اللعبة» باتت على أعتاب السوق السورية حديثاً. فرغم أن مصطلح التأمين لم يغب طيلة الأربعين سنة الماضية عن السوق السورية حتى وإن تم اختزاله بمؤسسة واحدة هي المؤسسة العامة للتأمين، إلا أن اللعبة التي قصد أوناسيس بالتأكيد كانت غائبة وبالتأكيد أيضاً كان اللاعبون غائبين...

28 - سوق الأوراق المالية السورية - عدد القراء : 4587

أخيراً... ظهر مشروع قانون سوق الأوراق المالية إلى العلن بحلته النهائية هذه المرة، وبالصيغة التي أنجزها مجلس مفوضي هيئة الأوراق والأسواق المالية السورية... وهذه المرة نشر في الصحف دون أن يعترض عليه أحد أو يتنكر له احد، بل على العكس كان النشر (مطلوباً) لاستقطاب ملاحظات وآراء الجميع، فالدكتور محمد العمادي رئيس مجلس المفوضين أكد أن الهيئة لن ترفع المشروع إلى الجهات المختصة إلا بعد تلافي كافة الملاحظات التي تتوقع أن تنشر أو ترد إلى الهيئة بخصوص المشروع...

29 - شباب (ملونون) ينشطون (بالأبيض والأسود) - عدد القراء : 871

وكأن الجميع استيقظ للتو بعد فترة نوم طويلة جداً... لذلك هم يحملون نوعاً خاصاً من الطاقة، وهم متلهفون للتعبير عن رأيهم وممتلئون بالتفاؤل والتوقعات...

30 - كانت قلعة الحصن شاهداً على التاريخ - عدد القراء : 2235

مع انحناءات الطريق وتعرجات الوديان الجبلية الخضراء، تسير الحافلة التي تقلنا على مهل...  تناور الحافلة للوصول بنا إلى أقصى ارتفاع تستطيع فوق تلك السفوح الجبلية، إلا أن المنحدرات العالية تعيقها وكثافة الأحراش والأشجار الباسقة لا تسمح لنا بمعرفة موقعنا، فقط كنا نعرف أننا لا نزال على الطريق... إننا وباختصار نسعى للوصول إلى «قلعة الحصن».

31 - العلم والمتعلمين... لا صورة نهائية في سوريا - عدد القراء : 829

"حتى لو بدي أشحد... لازم آخد البكالوريا..."
الزواج هو المحطة التالية، بل هو المحطة الأهم التي يسعى ماهر محمود جاهداً للوصول إليها، رغم أن عمره لم يتجاوز الـ 18 عاماً!
الحل كان جاهزاً وبسيطاً بالنسبة إليه، الحل المتفق عليه على الأقل بين أقربائه وأقرانه. طبعاً ترك ماهر المدرسة بعد أن رسب في البكالوريا، وسلك طريق العمل ((لأن العمل ابتداء من هذه السن هو أقصر طريق للزواج...)) هكذا يقول ماهر. إلا أن حظه العاثر (حسبما يصفه أخوه الأكبر) قاده للعمل (office boy) في شركة للبرمجيات وأنظمة الكومبيوتر كان كل موظفيها حتى الاداريين منهم يحملون شهادة الهندسة...!

32 - المصارف السورية الخاصة بعد عامين على الولادة - عدد القراء : 2497

موظف استقبال، مقاعد مريحة، ديكورات حديثة، صالات مكيفة، وابتسامة على الوجه... لا طابور لانتظار الدور وقوفاً ولا أكوام من الورق والملفات المصطفة فوق بعضها ولا ضجيج صوتي أو بصري، تلك هي مصارفنا الخاصة... بالشكل هي لا تشبه مصارفنا الحكومية التي تعاملنا معها 40 عاماً، لكن هل نوقع منها أن تكون مختلفة عنها بأكثر من الشكل؟

33 - حاكم مصرف سوريا المركزي في جردة حساب السنة - عدد القراء : 1763

تلك هي الرسالة الأولى التي أراد حاكم مصرف سوريا المركزي الدكتور أديب ميالة إيصالها من خلال جردة حساب 2006 مصرفياً: ((أول رسالة أود أن أعطيها هي أن تلك القرارات وكما تم الإعلان عنها تماماً تم تطبيقها ولم يسوف أي قرار... وعدنا وأوفينا)).

34 - غذاؤنا المضمون... وثلاثية المنتج والمستهلك والرقابة - عدد القراء : 1670

"العودة للضيعة ولأكل الضيعة" كما تدعو إليه مريم نور... أو "العودة للطبيعة ولغذاء الطبيعة" كما يطلق عليه أخصائيو التغذية، هي دعوة لتناول طعام (صحي) توحي أن الصحة في الطعام تأتي حين نتقشف فيه وليس حين نتكلف عليه. إلا أن زيارة واحدة للسوق في محاولة لشراء مفردات (طعام الضيعة) تظهر مباشرة أن من يبحث عن (التقشف) في الطعام سيتكلف ثمناً أكبر!

35 - د. الياس نجمة: إدارتنا النقدية تتمتع بموهبة الصياح - عدد القراء : 1921

الدكتور الياس نجمة للمجتمع الاقتصادي:
•كان يمكن تفادي الأزمات النقدية الأخيرة لو توفر لسوريا إدارة نقدية تتمتع بالمصداقية والمهنية والخبرة.
•زيادة أسعار الفائدة بهذا الشكل يعني أن يكون لدينا مليون عاطل عن العمل قريباً؟
•مع الأسف لدينا إدارة نقدية تتمتع بموهبة الصياح وإطلاق التصريحات العشوائية.

36 - النحات السوري العالمي مصطفى علي - عدد القراء : 3495

النحات السوري العالمي مصطفى علي:
• البيت الشامي يشعرني بأني حصلت على قطعة من الأرض... وفوقها قطعة من السماء
• عندما بدأنا كحركة تشكيلية في الفن السوري كنا نعلم صعوبة أن تدخل أعمالنا النحتية إلى بيوت الناس

37 - التأمين الخاص في سوريا بعد أكثر من أربعين عاماً على التأميم - عدد القراء : 3007

8 شركات تأمين خاصة اليوم في السوق السورية، بدأ بعضها العمل منذ أشهر قليلة وبعضها الآخر منذ بضعة أسابيع، وثلاث شركات تأمين تكافلي منحت الموافقة المبدئية... ومن المؤكد أن جميع الشركات سوف تدخل عام 2007 وهي تمارس العمل الفعلي بكامل طاقتها. وبهذا يصل متوسط رأس المال المدفوع لشركات التأمين في سوريا إلى 1062 مليون ليرة سوريا أي ما يزيد عن 21 مليون دولار بقليل... وبهذه الرسملة العالية يكون سوق التأمين في سوريا قد تجاوز كثيراً من الأسواق المماثلة!

38 - مع وليد الأغا... - عدد القراء : 1958

استطاع الفنان التشكيلي وليد الآغا بحرفية عالية، وخلال ساعات معدودة أن يصحبنا معه في رحلة نادرة للبحث عن الجمال... الرحلة القصيرة نسبياً لا تقاس برحلته الخاصة والتي استمرت 20 سنة، إلا أنه أبحر بنا بصرياً عبر لوحاته وأعماله الفنية المتسلسلة والموثقة لكل محطة من محطات الرحلة... مجلة (يارا) استوقفت الفنان وليد الآغا في عدد من المحطات واستوضحته عنها.

39 - عباس النوري: الدراما السورية أكثر صدقاً وأكثر التصاقاً بالواقع - عدد القراء : 1538

رغم أن حواراته الصحفية قليلة وظهوره الإعلامي نادر إلا أنه يبقى ملتصقاً بالناس وبالشارع الذي ينظر إليه على نه الناقد الحقيقي له ولأعماله... وهو يشعر أن ليس من حقه التحدث ن نفسه وأعمل فهذا الحق هو الجمور وحده.

40 - هل نتعامل مع سوريا على أنها وطن نهائي للسوريين؟ - عدد القراء : 2883

أنا أعيش هنا... هل يكفي هذا لأكون "مواطناً" هنا؟! ما الذي يجعلني مواطناً هنا؟ أن أولد هنا؟ أن أعيش هنا؟ أن أموت هنا؟...
ماذا إن ولدت هنا وانتقلت لأعيش هناك، هل أكون مواطنا هنا أم مواطناً هناك؟ وهل يمكن أن أكون مواطناً هنا وهناك؟ أو أن أحمل "مواطنتي" معي في حقيبة سفر وأنتقل بها بين هناك وهناك؟؟!

41 - المخرج الفلسطيني جورج إبراهيم - عدد القراء : 1983

قال المخرج المسرحي الفلسطين جورج ابراهيم أن الجمهور العربي ينتظر دائماً من المسرح الفلسطيني أن يكون مسرحاً مقاوماً شعاراتياً، لكنهم كانوا يفاجئون دوماً بأنه ليس شعاراتي لكنه أقوى وأعمق من أي مسرح شعاراتي آخر، لأنه يحكي عن الإنسان ويطرح قضايا للنقاش هي أخطر من الشعار القومي النضالي...

42 - سلافة معمار - عدد القراء : 2158

((أن يكون لدي فيلمين سينمائيين وعمل مسرحي وعملين تلفزيونيين بشخصيتين مختلفتين في عام واحد... يمكن أن أقول أنها سنة حظ! فهذه المشاركات تعطي فرصة للمثل ليستعرض الكثير من طاقاته...))

43 - المخرجة التونسية نضال قيقة - عدد القراء : 1268

بتقنية سينمائية في تقطيع المشاهد وتوزيع الإضاءة والديكور، كتبت المخرجة التونسية نضال قيقة مسرحية (ساعة ونصف بعدي أنا) وأخرجتها ومثلت فيها في محاولة معلنة منها لإدخال لغة سينمائية إلى الكتابة المسرحية.

44 - في البحث عن لغز الرقم 18... - عدد القراء : 7974

"... الرجاء من الأهالي الكرام إدخال أبنائهم ممن هم دون السنة الثامنة عشرة إلى الغرفة الأخرى، فالقسم الثاني من البرنامج موجه لمن هم فوق الـ 18 سنة..."
حتى أنت يا زافين...؟!
ثم تظهر في زاوية الشاشة دائرة زرقاء مكتوب عليها (+18) لتغلق بذلك "السيرة اللي انفتحت" على من هم دون السنة الثامنة عشرة...
لماذا يا زافين؟! هل تخشى علينا من معلومات ضارة أم تخشى أن نصاب بالخجل؟ أم ربما تخشى أن يصاب أهلنا بالخجل أمامنا توجساً من سؤال محرج نطرحه عليهم...

45 - منى واصف: أدين للمسرح بكل ما وصلت إليه اليوم - عدد القراء : 1274

أول ما يلفت زائر الفنانة الكبيرة منى واصف في منزلها، هي جدران المنزل التي ازدحمت بصور لها تجمعها مع الراحل العملاق مصطفى العقاد... الصور كانت منوعة ومتعددة وكانت بمعظمها مأخوذة من فيلم الرسالة الذي لعبت فيه دور هند بنت عتبة...

46 - مسرح فوق أرض متفجرة - عدد القراء : 980

للمسرح العراقي وقع خاص في مهرجان دمشق المسرحي وانتظار الجمهور له كان ذو نكهة خاصة أيضاً... لا بل ورحلة الوفد المسرحي العراقي إلى دمشق للمشاركة في المهرجان، كانت رحلة خاصة، كانت رحلة مليئة بالأخطار وبالعقبات... ولو أراد رئيس الوفد العراقي أن يتحدث عما عانوه في الرحلة لاحتاج إلى عشرات الصفحات بحسب تعبيره. فالمسرحي العراقي عزيز خيون رئيس الوفد العراقي ورئيس ومؤسس محترف بغداد المسرحي تحدث في لقاء خاص معه على هامش المهرجان عن ظروف قاسية جداً عاناها الوفد العراقي حتى وصل لسوريا

47 - التبرع بالأعضاء... الإسلام يحث عليه والكنيسة تشجعه - عدد القراء : 5791

هل فكرت يوماً بأن تتبرع بأحد أعضاء جسمك؟!
"لا... أصلاً أنا أحتاج لمن يتبرع لي..." قالها نزار محمود بسخرية وباشر برش الملح على "عرنوس الذرة" بعد أن انتشله من حلة الماء الساخن...

 

 
 

"تقترب أسعار الشقق في المالكي والمزة، من أسعار نظيراتها في باريس ولندن، ويبلغ سعر الشقة نحو 90 مليون ليرة سورية.!"

تتمة ...
   
 
"مسَجلي..اعملي مس كول...بشوفك على الماسنجر...لازم يكون في بينا كونتاكت...ابعتلي ايميل.."
تتمة ...
   
 
أيها المواطن الشاب المتسكع مساءً في الغساني والشعلان، وأنت أيها المواطن المنتظر صباحاً لفرصة عمل كعامل مياوم، أنت المواطن الذي تقف أربع ساعات على أبواب السفارات،
تتمة ...