Aram Group Profile
 انطلاق حملة لنغسل التعب عن بردى
 بردى..مـا الخلـد الـذي وعــدوا بــه إلاّك!
رشا فائق

رشا فائق - عدد المقالات : 50 - عدد القراءات : 202747
 
1 - بين الرفض والقبول الخادمات الاجنبيات في البيوت السورية - عدد القراء : 4271

"ماما...بابا" كلمتان يحلم بسماعهما كل زوجين في بداية حياتهما الزوجية، متمنيين أن ينعم عليهما الله سبحانه بالذرية الصالحة...

2 - تعديل الشهادات الجامعية حق واجب أم ضائع؟؟ - عدد القراء : 8752

في الوقت الذي ينشغل فيه الناس بمتابعة نتائج المفاضلة العامة وترقب نتائج امتحانات الشهادة الإعدادية، وعلى أنغام "الناجح يرفع ايدو" وموسيقى الدموع المصاحبة لعبارات المواساة و"حظاً أوفر" للطلاب اللذين لم ينجحوا

3 - مشفى تشرين الجامعي عندما يتحول الحلم إلى كابوس - عدد القراء : 2328


" قلبي تعب..ثلاث سنوات من الجدال والاجتماعات والتقارير والآخذ والرد دون فائدة.والنتيجة أنني أصبت بأزمة قلبية قمت على أثرها بإجراء عملية قسطرة وتركيب شبكة كلفتني ما يزيد عن المائة والعشرين ألف ليرة سورية... وأنا مدير عام مشفى تشرين !!!!"

4 - نـــــــار الأســــــــعار تلتـــــهم المطبخ الشـــــــــــامي - عدد القراء : 1627

على مر العصور اكتسب المطبخ الشامي سمعة طيبة و شهرة عالمية لا تضاهيها سمعة أشهر الأطباق الإيطالية،فالمائدة الشامية معروفة بتنوعها و غنى أطباقها بدءا من صحن الفتوش الشهير ...

5 - مقــاهي دمشق .... تســتقبل الشــباب كل بحســب إمكاناتــه و مزاجـــه - عدد القراء : 2336

قبل عامين كان مجرد محل صغير لا تتجاوز مساحته المترين مربع،تشغله ورشة لتركيب الزجاج المنازل.أما اليوم،فقد تحول إلى مقهى-بذات المساحة-مع امتداد يشغل حيز الرصيف الضيق المحاذي.

6 - وماذا بعد؟؟ - عدد القراء : 587

وقع اختيار الحملة التطوعية «لنغسل التعب عن بردى»على مجرى النهر شمال سور المدينة القديمة الممتد ما بين قلعة دمشق ومنطقة باب توما

7 - سوق البزورية حين تصبح الرائحة اختزالا للحياة - عدد القراء : 2436

يقولون للأمكنة رائحة تعشعش في الذاكرة وتلهب المخيلة، فما الحال إذاً مع مدينة تعبق منازلها القديمة برائحة الياسمين وتعج شوارعها برائحة التوابل؟؟؟

8 - قراءة في تصريحات الحكومية حول تأثر سورية بالأزمة الاقتصادية - عدد القراء : 1225

في الوقت الذي تعهدت فيه مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى بمنع إفلاس المصارف الكبرى كخطوة تحرك أساسية لمواجهة الأزمة المالية العالمية، تتوالى التصريحات الرسمية السورية بين التأكيد والنفي

9 - Freelancer - عدد القراء : 732

Freelancer هكذا اعتدت تقديم نفسي منذ 4سنوات، تماماً كما اعتدت تقديم الشرح التالي لكل المستهجنين والمستفسرين عن معنى هذه الكلمة:

10 - هل يستمر الحلم؟؟؟ - عدد القراء : 593

قبل أربع سنوات، تحديداً في 14 تموز 2005

11 - محاكمة علنية لفرق الموسيقى السورية - عدد القراء : 2193

"كلنا سوا"..."جين"..."إطار شمع" ..."إنسانيتي" و"مسام" وغيرها الكثير من الفرق الموسيقية السورية الشابة لم تعد غريبة اليوم على مسامعنا سواء بأسمائها أو بموسيقاها وإن امتاز كليهما بالغرابة والجدة.

12 - وصورة مشرقة للشباب السوري JCI - عدد القراء : 1584

أعتقد أنها من أكثر الغرف ديناميكية وفعالية في العالم من خلال نشاطاتها المتعددة في مجالات دعم نشاط الشباب في المجالات الاقتصادية والمساهمة في تطوير المجتمع". كانت هذه شهادة الرئيس العالمي لـJCI «غراهام هانلون»

13 - منح الجنسية لأطفال المراة السورية حق أم واجب ؟؟ - عدد القراء : 5192

في أواخر عام 2003 أطلقت رابطة النساء السوريات حملة وطنية لتعديل البند (أ) من الفقرة الثالثة من قانون الجنسية السوري بحيث تتمكن المراة السورية المتزوجة من غير سوري منح جنسيتها لأبنائها.و على الرغم من مرور ما يقارب العامين على انطلاقة الحملة و رفع مقترح إلى رئاسة مجلس الوزراء من قبل 35 عضو في مجلس الشعب لتعديل القانون،إلا انه لم يصدر أي قرار سلبا أو إيجابا بهذا الخصوص.الأمر الذي  دفع رابطة النساء السوريات مؤخرا

14 - الساعاتي ...مهنة في مواجهة عقارب الزمن - عدد القراء : 3301

لطالما لفت انتباهي بانهماكه فوق طاولته الخشبية الصغيرة،وقد حشد عليها عشرات الساعات و مئات من قطعها الصغيرة مع بعض من المفكات الرفيعة،و بعد أن يلصق بعينه اليمنى مكبرا أسود صغيرا، ينكب على طاولته ليغوص في عوالم ساعة يد نسائية رقيقة،يبحر في أحشائها بأنامله المبدعة و بحرفية عالية تتلمس العطل وتعيد ضبط "تكتكاتها"مع نبضات قلبه،الذي أخلص لمهنته

15 - الشباب و وســائـل التكنولوجيــا الحديثـــة - عدد القراء : 69522

"مسَجلي..اعملي مس كول...بشوفك على الماسنجر...لازم يكون في بينا كونتاكت...ابعتلي ايميل.."وغيرها الكثير من المفردات والمصطلحات التي أصبحنا نرددها في اليوم الواحد عشرات المرات،ليس فقط من باب البرستيج الاجتماعي

16 - الميني جيب والازمة المالية العالمية - عدد القراء : 723

«عندما تسير الأمور على ما يرام، تنتشر التنورة القصيرة» هذه هي النظرية التي تحدث بها الباحث الاقتصادي جورج تايلور قبل أكثر من 80 عاماً. قاصداً أن الملابس الغير المحتشمة تنتشر في أوقات

17 - مندوب سكاي نيوز البريطانية : لا يمكن لإسرائيل القضاء على حزب الله - عدد القراء : 1287

يرى في الإعلام وسيلة لعرض وجهات النظر المختلفة و يؤمن بأهمية تكرار الرسالة اكثر من مرة لضمان وصولها إلى اكبر شريحة من الناس،فالإعلام لا يخاطب المسؤولين و إنما يخاطب الناس الذين هم بدورهم يخاطبون مسؤوليهم متأثرين بما شاهدوه و سمعوه في وسائل الاعلام...

18 - الأمومة خلف أسوار القرية السورية للأطفال SOS - عدد القراء : 1441

"بعد وفاة زوجي و انشغال أولادي بعائلاتهم وشؤونهم الخاصة وجدت نفسي وحيدة في أيام ساعاتها تطول يوما بعد يوم، إعلان القرية لطلب أمهات جدد للانضمام إلى فريقهم والعمل فيها كان بمثابة إنقاذ لي. لذلك اندفعت بلا تفكير للاتصال بالإدارة، إنهم يبحثون عن أم ترعى حياة أطفالهم و أنا أم ابحث عن أطفال يعيدون لي حياتي"

19 - هي..بين الحضور والغياب - عدد القراء : 1104

لم يعد الحديث عن ارتفاع الأسعار بدءاً من النفط وانتهاء بالبندورة حكراً على الرجال وحدهم، فعلى الرغم من طبيعة مجتمعاتنا الذكورية في شكلها ومضمونها، إلا أن المرأة لم تعد بعيدة عن أحاديث اقتصاد السوق الاجتماعي، فهي الحاضرة الغائبة في اقتصاديات حياتنا اليومية

20 - أغـــانــــي اليــــوم …. و كلمـــات ليســـت كالكلمــــات !!! - عدد القراء : 3427

ين أمنية و رجاء أم كلثوم للقاء من تحب في رائعتها " اغدا ألقاك " و بين قوة و جرأة نجلا في " أنا حاطلب ايدك بكرة " فارق كبير … فارق زمني يتجاوز النصف قرن من الاختلافات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية التي طالت حياتنا بمجملها  … و لان الأغنية واحدة من أكثر الوسائل الفنية تأثرا و تأثيرا في حياة الشعوب ، فهي تنبع منهم لتعبر عنهم ، حاملة مشاعرهم و أحلامهم  همومهم و مشكلاتهم بألحانها و

21 - ميسلون...للبيع؟؟؟؟ - عدد القراء : 654

 

22 - غياب المونديال عن شاشات - عدد القراء : 1112

في عام 1966 تحكم الهند للمرة الأولى امرأة هي انديرا غاندي ..... في عام 1966 طيران الولايات المتحدة يقصف هانوي في هجمة جديدة و يزداد الرأي العام الأمريكي قناعة بأنه ما كان يتوجب عليه مطلقا الدخول إلى فيتنام .. في عام 1966 تظهر لأول مرة رواية ماركيز الشهيرة "مئة عام من العزلة "..... في عام 1966 أصبحت أغنيات فريق البيتلز في كل مكان .... إلا أن  الحدث الأهم  في عام 1966 هو نقل بطولة العالم الثامنة

23 - الفيــــــــديــــو كليـــــب …..... و فـــوضى الحـــــواس - عدد القراء : 2556


" زحمة يا دنيا زحمة " وصف دقيق و موجز لحال الأغنية العربية المصورة هذه الأيام ، فمع كثرة المحطات الفضائية المتخصصة و التي تعمل طوال الـ 24 ساعة أصبح إنتاج الفيديو كليب ضرورة اقتصادية قبل أن يكون ضرورة فنية لملئ ساعات البث الفضائي المكلف .
و مع احتدام منافسة الفضائيات لبث كل ما هو جديد تحولت الأغنية من فن يخاطب حاسة السمع إلى أخر ينشغل بمخاطبة حاسة ال

24 - هل تعتقد بحريتك في اختيار الشريك ؟؟؟؟ - عدد القراء : 1358

" القفص الذهبي " تعبير شائع الاستخدام لوصف فكرة الزواج، يحمل بداخله روح التهكم إلا انه في الواقع شديد الفصاحة والإيجاز. فهو يلخص فكرة الزواج باعتباره نوعا من الحبس الاختياري الذي يقدم عليه طرفين بملء إرادتهما بغية قضاء حياتهما معا وفق مجموعة من الشروط والقيود، إلى هنا يبدو التعبير سوداوي وغير مشجع إلا أن لمعان الذهب يكسب هذا القفص / الزواج قيمة وسحرا لا يستطيع مقاومته إلا قلة من الناس.
و فكرة اختيار شريك ليشاركنا الحياة في هذا القفص

25 - العمل التطوعي قبول في الخيري و رفض في المدني ... - عدد القراء : 2173

"زراعة ياسمين...عنا هنا ؟؟؟ لطيف...بس بتعرفي الشغل يأخذ معظم وقتي و لا أجد وقتا لأحك راسي و انتظر يوم العطلة بفارغ الصبر لارتاح و اخرج مع بعض الأصدقاء...أنا طبعا أقوم بأعمال خيرية و أتبرع- ليس بشكل منتظم- و لكنني أتبرع بين فترة و أخرى لبعض دور رعاية الأيتام و أيضا أعطي المتسولين في الطريق تحديدا الأطفال منهم خاصة عندما يلحون بشدة..."!!!.

26 - أهــالي المنطقــة الشرقيــة - عدد القراء : 1608

علم سوري يرفرف من بعيد...ينتصب على رؤوس خيم قماشية بالية، كالحة اللون كوجوه أصحابها...

27 - المواطنة في مجتمعنا ولادة متعسرة و بنت موءودة... - عدد القراء : 877

في يوم عيد الحب جلست زينب في مركز خدمة دفع فواتير الهاتف الخلوي،تنتظر بلهفة قدوم دورها لتسديد فاتورة هاتف زوجها المحمول والمقطوع منذ أكثر من أسبوعين،فقد قررت زينب بهذه المناسبة تسديد فاتورة زوجها مما اقتصدته من أجرتها التي تقاضتها خلال الأسبوعين الماضيين لقاء خدمتها في بعض البيوت."ستكون مفاجأة له عندما سيسمع موبايله يرن،و انشالله سيعود هاتفه للرنين و يطلبونه للعمل من جديد في ورشات الدهان..

28 - بالحب لا بالشفقة - عدد القراء : 2006

لم تُعد الإصابة بمتلازمة" داون سيدروم" أمراً استثنائياً أو غير اعتيادياً، خاصة مع  ارتفاع نسبة الإصابة به في العالم (من 1إلى 1000تقريبا). وعلى الرغم من عدم وضوح مسببات الإصابة به، إلا أن انتشاره الكبير وغياب سبل التخلص منه يؤكدان يوماً بعد يوم ضرورة إيجاد صيغة "إنسانية، طبية واجتماعية" لتقبله والتعايش معه.

29 - الواقع العلاجي للمدمنين في سورية - عدد القراء : 6061

"بدأت مع الـ (بروكسيمول)، نظراً لأن ماما كانت تتناوله للعلاج...جربته مرة و أحسست بعدها بسعادة لا أعرف سببها و أصبحت بعدها كلما شعرت بالضيق أو الغضب أسرع لعلبة الدواء ليصبح مجموع ما أتناوله في اليوم الواحد حوالي الـ 20 حبة.... تغيرت حياتي، وأصبحت أكثر نزقاً وعصبية و أكثر ميلاً للبقاء وحيداً...تركت الجامعة وتركتني حبيبتي... حاولت التوقف عن تناول الأدوية أكثر من مرة ولكن دون جدوى،إلى أن اكتشف والدي الأمر و حاول منعي من التعاطي و لكنني كنت دائما ما أجد مخرجاً لأحصل على ما أريد من الحبوب، فما كان منه إلى أن أودعني  في المشفى "...

30 - الفنان جهاد سعد:لا ضيوف في المهرجانات العربية إلا في الفنادق - عدد القراء : 1449

لتجربة جهاد سعد المسرحية نكهة خاصة، فعلى الرغم من كونه ابنا بارا للمسرح القومي إلا انه يبدو دائما مغنيا خارج السرب بفضل أسلوبه الخاص والمتميز في العمل المسرحي سواء كممثل أو كمخرج ومؤخرا كمؤلف لنصوصه المسرحية. خلال البروفة النهائية لعرضه "هجرة انتيجون" الذي شارك به في مهرجان دمشق المسرحي الثالث عشر بدا جهاد سعد متوترا وقلقا رغم أن العرض سبق وقدم للجمهور السوري من قبل إلا أن لمشاركته في المهرجان اليوم معنى خاصاً كما يصفه جهاد

31 - بنا... وتعزيز فعالية المجتمع الأهلي - عدد القراء : 1547

في خطوة تثبت فاعلية التشاركية بين المجتمع الأهلي والمؤسسات الحكومية، أطلق معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين بدمشق، والذي تتولى إدارته جمعية "بنا" الأهلية، برنامج التسجيل الصوتي للمنهاج الدراسي لتعليم المكفوفين.

32 - كيف نكون نجوماً وكل منا مثقل بالبحث عن لقمة الخبز و الكرامة - عدد القراء : 1028

تجربة فنية غنية في السينما و المسرح و التلفزيون،أكسبت"مي سكاف" خبرة فنية وأنسانية جعلت للحوار معها مكهة خاصة.تمتلك"مي"كاريزما خاصة تزيد من تأثيرها،حتى في تغيبها عن الساحة الفنية لاختيار الأفضل،هي في رحلة بحث دائمة،فهدفها أن تكون"حقيقية"-كما تقول- وقد كانت هكذا بالفعل في حوارنا التالي،فآراؤها في الدراما و الواقع الفني صادقة دون رتوش،نتفق معها أو نختلف إلا أننا بالتأكيد نبقى متاثرين بكاريزما حضورها الفكري و الفني

33 - واجب المصارف أن تعمل بجد على زيادة الوعي المصرفي - عدد القراء : 3176

"اكبر شبكة مصرفية".."خبرة مصرفية 77 عاما".."400 فرع في 29 دولة في مختلف أنحاء العالم"و غيرها الكثير من العبارات التي تتوارد للذهن حال ذكرنا للبنك العربي أقدم و اعرق شبكة مصرفية عربية بمواصفات و خدمات عالمية،وبعبارة "هلا عربي" تم استقبال البنك العربي- سورية عندما

34 - العربي و الأجنبي... صورة كاريكاتورية، من المسؤول عن رسمها؟ - عدد القراء : 2224

"تاه فرنسي وأمريكي وعربي في الصحراء وفجأة وجدوا المصباح السحري، خرج منه مارد ضخم قائلاً: شبيك لبيك، فطلب الأمريكي العودة إلى بلاده ففعل المارد ذلك بلمح البصر وطلب الفرنسي أيضاً العودة إلى بلاده ففعل المارد بلمح البصر، نظر العربي حوله فوجد نفسه وحيداً، فطلب من المارد أن يعيد له الأمريكي والفرنسي...!!!"، "دخل سوري إلى مطعم في إنكلترا و جلس على طاولة مع بريطاني وعندما رفع البريطاني الكأس لتحيته قائلاً "تشير" رد السوري: وأنا سعيد من الشام..!! "أرسل مغترب صورته لأهله بالمايوه فأرسلوا له طرد ملابس "…

35 - من يرسم صورة أجسادنا، غذاؤنا أم وسائل الإعلام؟ - عدد القراء : 1256

على وقع أنغام أغنيتها الشهيرة "أنا يلي بحبو وحدي أنا" وبفستان احمر فاقع وجسد نحيل تطل  نانسي عجرم على شاشات التلفزة لترقص وتتمايل بخفة وليونة أمام زجاجة مشروب غازي عالمي في واحد من سلسلة إعلانات ترويجية لهذا المنتج...

36 - الإعـــــلان الطرقـــــي .. - عدد القراء : 6749


يقول د. احمد معلا إن " الإعلان بطبيعته اعتداء على الحواس و هذا جزء من تكوينه وطبيعته و غايته" و يقول  المثل الشعبي الدارج  " التجارة فن و شطارة " و هما أمران ينطبقان تماما على حال صناعة الإعلان الطرقي في بلدنا اليوم ، فالإعلان الطرقي أصبح يزاحم المارة في طريقهم و يحاصرهم أينما اتجهوا و هو كصناعة  يختصر المسافة الشاسعة بين الفن و التجارة باعتماده عليهما لتحقيق الرواج الإعلاني المطلوب.و مع كثرة الإنتاج المحلي الاستهلاكي        و انفتاح السوق على منتجات عربية و أخرى أجنبية بترخيص، فضلا عن التطور الطباعي و الالكتروني و ما صاحبه من امكانات عرض مختلفة و بمزايا متقدمة يبر

37 - رحلــــــة طويلــة للأغنيـــة السينمائيـــة - عدد القراء : 3211

كلت الأغنية السينمائية البذرة الأولى لظهور ما يسمى اليوم بأغنيات الفيديو كليب ، إذ كانت الأغنية عنصرا أساسيا في تكوين الفيلم ، خاصة و أن معظم أبطال أفلام تلك الفترة كانوا من أشهر نجوم الطرب و الغناء أمثال عبد الحليم و ليلى مراد و فريد الأطرش و شادية وغيرهم . وتولت الأغنية في فيلم الأبيض و الأسود  مهام تمهيدية أو تعليقة  توضيحية للمواقف الدرامية ، أو وسيلة للكشف عن المشاعر النفسية للشخصيات فكانت أغنية " حكيم

38 - أمهـــــــــــات عــــــاملات ..... معانــــاة بين وظيفتين ؟؟؟؟ - عدد القراء : 4608


خيط رفيع يفصل بين الرغبة في تخفيف ضغوط الحياة اليومية و ما تحمله من أعباء اقتصادية و الرغبة في تحقيق هدف شخصي مرتبط بطموح مهني، خيط يكاد اليوم يتلاشى عند المرأة العاملة في بلدنا . ولان عمل المرأة لم يعد موضوعا للبحث ضمن الظروف الاقتصادية التي نعيشها اليوم كما أنه لم يعد مطلبا اجتماعيا للمساواة بالرجل نظرا لكونه اليوم حاجة أساسية من متطلبات تحقيق النمو و التطور على مختلف الأصعدة ، يبدو الحديث عن وضع المرأة العاملة اكثر جدوى خاصة إذ أخذنا بعين الاعتبار أن معدل النمو السنوي لقوة العمل النسائية قد بلغ حوالي 9% خلال العقدين الماضيين أي حوالي 800 ألف امرأة عاملة

39 - سفر البنـــــات إلى الخــــارج - عدد القراء : 4655

" الباحثات عن الحرية " فيلم سينمائي للمخرجة المصرية " إيناس الدغيدي " ظهر على شاشات السينما العربية قبل عامين مثيرا جدلا واسعا  نظرا لحساسية المادة التي تناولها ، فهو أول فيلم عربي يتناول مشكلات الفتيات العربيات في الخارج من خلال سرد لقصص حياة ثلاث فتيات من جنسيات عربية مختلفة يلتقين في بلد أجنبي للدراسة         و العمل و ما يواجهن من صعوبات و مشكلات تتعلق بقبول أو رفض عادات و

40 - الجدارية و شعر محمود درويش ممسرحا ... - عدد القراء : 1713

قصص تحت الاحتلال "كانت بداية تعارف الجمهور السوري على "المسرح الوطني الفلسطيني الحكواتي" ضمن عروض مهرجان دمشق المسرحي الثاني عشر العام الماضي،و قد كان  تعارفا أوليا خلق في نفس المهور السوري شوقا كبيرا لمشاهدة المزيد من عروض هذا المسرح الذي يحمل روحا

41 - التأمين في ضيافة السوق السوري - عدد القراء : 1528

ع صدور المرسوم الجمهوري رقم/43/لعام 2005والذي سمح بدخول شركات التامين الخاصة إلى السوق السورية،شهدت السوق السورية حركة استثمارية واسعة تجسدت بدخول حوالي ثماني شركات خاصة دفعة واحدة و خلال اقل من عامين من تاريخ صدور المرسوم إلى السوق.مما يعكس أولا التسهيلات الإجرائية و التنفيذية التي قدمتها الحكومة لكسر احتكارها للسوق بعد خمسين عاما،ويعكس ثانيا رغبة الشركات الحقيقية في بدء مزاولة العمل و الاستثمار في السوق السوري بأسرع وقت.و لكن ماذا عن حال السوق السوري و مدى رغبته أو على الأقل  استعداده لاستقبال الضيوف

42 - البيع بالتقسيط المريح ..... هل هو مريح حقا؟؟؟ - عدد القراء : 4457

"بدون دفعة أولى"..."بالتقسيط المريح"...." الدفعة الأولى علينا والباقي عليك"....."التقسيط بسعر النقدي"...     و غيرها من العبارات التي يكثر ترددها اليوم على مسامعنا  في مختلف الوسائل الإعلانية . بالطبع لا تبدو فكرة البيع بالتقسيط فكرة حديثة أو غريبة عن مجتمعنا إلا أنها اليوم وبالأسلوب الذي تروج به و تروج له تبدو مستحدثة علينا

43 - لـــــقاء مع بثينــــــــــة عـــــــلي... - عدد القراء : 1855

" تعلقي بالأرجوحة منذ طفولتي و ما تمنحي إياه من إحساس بالحرية و رغبة بالطيران كان الدافع الأول الذي حرضني باتجاه التفكير بنحن "  بهذه الكلمات البسيطة تكشف بثينة علي السر الذي بنت عليه فكرة عملها التركيبي " نحن " و الذي عرض مؤخرا في صالة الرواق العربي ." تخلق الفكرة دائما من أشياء بسيطة حولنا و الفنان هو وحده القادر على تطويرها و تحميلها ما يشاء ليصل إلى الناس " . و لان معرضها الأخير يحمل اسمنا " نحن " و تفترض به أن يعبر عنا و عن حياتنا  كان  لنا معها هذا اللقاء .

44 - مواطنة الشباب السوري - عدد القراء : 2786

"تزوجت عن طريق الأسرة من طبيب مصري و انتقلت للعيش معه في مصر،بعد الزواج الذي لم يستمر لأكثر من شهر عدت إلى بلدي لألد ابني الوحيد بعد تسعة اشهر و أبدأ معه رحلة البحث عن جنسية.فوالده لم يرسل لي سوى شهادة ميلاد هي اليوم كل ما يملك لإثبات شخصيته.لم اترك بابا إلا وطرقته،السفارة المصرية،الخارجية و الداخلية و من ثم الهجرة و الجوازات التي منحت ابني تذكرة عبور لمصر في عمر السادسة عشر و مع ذلك لم يحصل على جواز سفر لأنه قاصر و القانون المصري يشترط موافقة الأب الذي لم يتعاون معنا....تعرض ابني لحادث سير مما أعاق تقدمه لامتحان الشهادة الثانوية و لم نستطع اتخاذ أي إجراء بحق المخالف نظرا لعدم وجود أي أوراق ثبوتية لديه.... "

45 - سوق التأمين السورية... - عدد القراء : 2508

لسوق السورية واعدة...التربة خصبة والمحصول سيكون جيدا...الأرض ما زالت بكرا...السوق قابل للنمو...القوانين مشجعة و السوق يتحمل..." وغيرها الكثير من العبارات المتفائلة التي يكثر تداولها عند الحديث عن سوق التأمين السورية، إلا أن هذا التفاؤل لا يعني بالضرورة عدم وجود عقبات تقف في طريق إحداث سوق حقيقية للتامين في سوري

46 - صراع على الأثير بين المستمع و المعلن - عدد القراء : 1421


قبل عام و نصف تقريبا أقرت الحكومية السورية السماح بإنشاء محطات إذاعية خاصة لبث الموسيقى بحسب  " المرسوم التشريعي الذي يعدل القانون /68/ لعام 1951 المتعلق بالنظام الأساسي للإذاعة ، و المتضمن إضافة فقرة في نهاية المادة الثانية من القانون /68/ تنص على استثناء الإذاعات المسموعة التجارية الخاصة "، إلا أن هذا التعديل الذي طالما انتظره الكثيرين من الحالمين بحرية الإعلام و تعدد مص

47 - المرض النفسي ...لعنة أزلية - عدد القراء : 5331

"ترتعش يداي وأبدأ بالتعرق ومن ثم ابكي ولا أهدأ حتى أخرج من قاعة الامتحان" بهذه الكلمات تصف خلود حالتها في كل مرة كانت تتوجه فيها إلى قاعة الامتحانات لتقديم امتحان الشهادة الإعدادية.
"الأسئلة كانت صعبة؟" سألتها، "لا اعرف فأنا لم استلم ورقة الأسئلة ولا حتى ورقة الأجوبة فالخوف يصيبني بمجرد دخول القاعة ولا أتوقف عن البكاء حتى الخروج منها".

48 - هــــم في عيوننا،صورة من يرسمها - عدد القراء : 753

"جرمانا منطقة رائعة لولا وجود بعض السوريين فيها!!!" نكتة كثر تداولها مؤخرا في محاولة طريفة لوصف حجم التواجد الكبير للمواطنين العراقيين في سورية بصورة عامة وكثافة حضورهم في مناطق معينة بصورة خاصة، هذه النكتة التي ألقيتها على مجموعة من الصديقات والأصدقاء من باب التسلية و خلق فرصة للضحك في يوم صيفي خانق، لم تجد– مع الأسف - الصدى المرجو الذي كنت اعتقده....

49 - مراكز تعليم الدرامـــا الخاصة … أفق للإبداع أم باب للتجارة ؟؟؟ - عدد القراء : 6632

تمتلئ صحفنا الإعلانية بإعلانات عن شقق للبيع و سيارات للإيجار و أقوى عروض تقسيط السيارات و رحلات العمر إلى لبنان و تركيا بالإضافة إلى إعلانات دورات تعليم الكمبيوتر ودورات التقوية في مناهج الثانوية العامة بفرعيها العلمي و الأدبي ، و مؤخرا ظهرت إعلانات تحمل نفس الأسلوب الإعلاني و لكن لدورات من نوع مختلف  متخصصة في فن التمثيل و الدراما المسرحية و التلفزيونية و السينمائية أيضا …

50 - روميو وجوليت... - عدد القراء : 10794

في كل مرة كنا نجتمع فيها لنبحث ونفكر في موضوع ملف العدد الجديد كنا نتجه غالبا باتجاه القضايا  والمشكلات التي تمسنا نحن الشباب، مشكلاتنا  وهمومنا، أحلامنا  والعوائق التي تقف في وجه تحقيق هذه الأحلام.  ولأننا في نهاية العام  وفي موسم أعياد فقد قررنا هذه المرة  ومن باب التغير اختيار فكرة بسيطة نفتتح بها العام الجديد فكان عمر الـ 18 وعنوان ملفنا...

 

 
 

"تقترب أسعار الشقق في المالكي والمزة، من أسعار نظيراتها في باريس ولندن، ويبلغ سعر الشقة نحو 90 مليون ليرة سورية.!"

تتمة ...
   
 
"مسَجلي..اعملي مس كول...بشوفك على الماسنجر...لازم يكون في بينا كونتاكت...ابعتلي ايميل.."
تتمة ...
   
 
أيها المواطن الشاب المتسكع مساءً في الغساني والشعلان، وأنت أيها المواطن المنتظر صباحاً لفرصة عمل كعامل مياوم، أنت المواطن الذي تقف أربع ساعات على أبواب السفارات،
تتمة ...